التملك أم حق الإنتفاع؟


بالميرا هو مشروع استثمار زراعي تشاركي متاح تقسيط قيمة المشاركة فيه على 36 شهر, الكلمة المفتاحية لآلية عمل المشروع هي

“الاستثمار التشاركي” الذي يهدف إلى تحقيق أكبر عائد للمستثمر في كل الأحوال بأصغر رأس مال.

يحصل العميل على نسبته من العائد بعد حساب متوسط إنتاج المساحة المزروعة بالكامل و لا يقتصر على المساحة التي قام بالتعاقد عليها فقط, مما يوفر له أكبر عائد ممكن, فيعد هذا أكبر مزايا صفة التشاركية فيما يخص الاستثمار الزراعي, فكلما زادت إنتاجية النخيل, ارتفع العائد للفرد حتى و إن لم تكن تلك الزيادة في حدود المساحة التي قام بالتعاقد عليها, و هو خيار غير متاح في حالة التملك. 

كذلك فإن امتلاك العميل للأرض تعني أحقيته في عمل أنشطة أو زراعات أخرى على المساحة التي يمتلك, مما يعطل عمليات الزراعة و نمو النخيل, ويضر بخطة المشروع المدروسة, التي يقوم بتنفيذها فريق من الخبراء في المجال الزراعي, معرضا المستثمر للخطر وهو ما لن تسمح به إدارة شركة بالميرا.

أما عن التملك المشروط فهو غير قانوني, فإما أن تتيح الشركة خيار التملك للجميع مما يعرضها للمخاطرة بقيام البعض بأنشطة أخرى لا تخضع لإدارة الشركة, أو يكون المشروع استثمار تشاركي يعطي للمشارك حق الانتفاع دون تملك, و تقوم بالميرا بتسخير كافة الجهود مع ضمان عدم دخول أي عناصر جانبية قد تؤثر على نجاح المشروع, و هو ما قررته الشركة.

تتولى إدارة المشروع كافة جوانب الزراعة و الرعاية و أعمال الصيانة واستبدال الفواقد المتوقعة من الفسائل المزروعة بدون أي رسوم إضافية طوال مدة العقد, و هو ما يوفر علي العميل الوقت و الجهد.

كما يتميز التعاقد مع شركة بالميرا بسهولة التخارج إذا أراد المشارك استرداد رأس ماله, فتتولي الشركة عملية بيع العقد دون أي رسوم و هو ما يتم بسهولة لا تتوفر في حالة اتاحة تملك المساحة المتعاقد عليها.

تم دراسة المشروع واتخاذ كافة القرارات فيما يخص التنفيذ و طبيعة التعاقد مع المشاركين انطلاقا من الحرص الكامل على تحقيق الأمان و عدم المخاطرة, و هو سر نجاح المشروع على مدار خمسة مواسم ناجحة.

اترك ردا