• شركة بالميرا للاستثمار الزراعي هي شركة مساهمة مصرية تهدف إلى أن تكون واحدة من الشركات الرائدة في مجالها على مستوى مصر والشرق الأوسط.
    كما أن لدى شركة بالميرا خبرة كبيرة في مجال استصلاح وتطوير الأراضي من خلال التعاون القائم بينها وبين شركة سيوة بالم صاحبة الإنجازات على مدار تاريخها الممتد لـ 19 عاماً في هذا القطاع، ولديها العديد من المشروعات القائمة بالفعل على أرض الواقع.

  • مشروع بالميرا هو إحدى مشروعات شركة بالميرا للاستثمار الزراعي والتي تمتلك حصة 26% من شركة سيوة بالم (شركة مساهمة مصرية) صاحبة الخبرة التي تمتد إلى 19 عامًا في الاستثمار الزراعي واستصلاح الأراضي.
    وهدف المشروع إطلاق صرح استثماري زراعي بأيدي وسواعد مصرية متخصص في إنتاج التمور، وذلك بما نملكه من موارد مادية وبشرية خبيرة ومتخصصة في مجال زراعة النخيل، للاستفادة من اقتصاديات الحجم الكبير وذلك بزراعة مساحات كبيرة من الأراضي في وقت قياسي، وذلك بالاستعانة بمشاركة الأفراد.

  • شركة بالميرا للاستثمار الزراعي تمتلك حصة 26% من شركة سيوة بالم صاحبة الخبرة في قطاع الاستثمار الزراعي واستصلاح الأراضي منذ 19 عامًا وحتي الآن.

  • مشروع بالميرا قائم على فكرة الاستثمار الزراعي في نخيل المجدول، بالتشارك بين الشركة والأفراد لتحقيق أعلى عائد.
    تقوم شركة بالميرا بالزراعة وري الأرض وتوفير العمالة وخدمات الصيانة الشاملة وتجهيز شبكات الري الرئيسية والفرعية، والمتابعة اليومية المستمرة للصيانة ورصد تطور عملية نمو النخيل حتى جني الثمار والبيع بعد ذلك بالنيابة عنك، ويحصل المشارك على العائد السنوى.

  • تبلغ قيمة المشاركة في الفدان (40 نخلة) 240 ألف جنيه، بدون أي مصروفات أو رسوم إضافية.
    ويقوم المشارك بسداد مبلغ 20 ألف جنيه كل شهر لمدة 3 أشهر ثم 5000 جنيه كل شهر لمدة 36 شهر.
    أقل قيمة للمشاركة هى 122 ألف جنيه كمشاركة في نصف فدان فقط (20 نخلة) يقوم المشارك حينها بسداد مبلغ 10,700 جنيه كل شهر لمدة 3 شهور ثم 2555 جنيه كل شهر لمدة 36 شهر وبدون أي مصروفات أو رسوم إضافية.

  • يتم حساب العائد كالتالي:
    هناك 40 نخلة في الفدان الواحد، وكل نخلة (بعد اكتمال نموها) تنتج من 60 إلى 90 كيلو في العام الواحد.
    وسعر الكيلو 70 جنية مصري، فيمكنك حساب العائد السنوي بنفسك ثم قسمته مناصفةً بين المشارك والشركة.

  • يبدأ إنتاج النخلة من السنة الرابعة وحيث يزداد متوسط إنتاج النخلة كل عام، إلى أن يصل متوسط إنتاج النخلة 60 إلى 90 كيلو في العام.

  • تمت زراعة نخيل المجدول في 200 فدان من مزارع سيوة بالم، و200 فدان آخرين من نخيل التمر الصعيدي.
    كما تعمل شركة بالميرا على تجهيز الأرض كافة التجهيزات بزراعتها، وتأسيس شبكات الري الخاصة بها حتى تكون جاهزة لإطلاق مشروع بالميرا، وتبدأ الزراعة ضمن نطاق المشروع، في موسم الزراعة القادم من منتصف مارس 2020 إلى منتصف أبريل 2020.

  • يمكن للمشارك متابعة تطور المشروع في المساحات التي تم التعاقد عليه سواء فدان واحد أو أكثر عن طريق موقع الشركة http://palmeraegypt.com/ ومواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بها:

    فيسبوك – https://www.facebook.com/palmeraegypt/

    تويتر – https://twitter.com/EgyptPalmera

  • تعمل فكرة مشروع بالميرا على المشاركة بين الشركة والأفراد منذ بداية المشروع بالاتفاق على استزراع مساحة محددة من الأرض ويقتسم الطرفان (الشركة والفرد) العوائد مناصفةً حيث تقوم الشركة بتحمّل كافة التكاليف الخاصة بالزراعة وتمهيد الأرض والصيانة والمتابعة الدورية بشكل يومي منذ بدء المشروع وحتى نهاية التعاقد (50 عاماً) وذلك بدون فوائد أو أي مصروفات أو رسوم إضافية.

  • هو بالفعل عقد مشاركة بين المشارك والشركة، ولكن من حقك أن تبيع العقد بالرجوع للشركة في أي وقت أو توريثه أيضاً، وهو ما تم النص عليه في العقد المكتوب.
    بالإضافة إلى أن قيمة العقد نفسها تزداد مع الوقت، وخصوصا بعد الإنتاج ونمو النخيل.
    وأغلب الظن أنه لن يقوم المشارك ببيعه نظراً لازدياد قيمته الهائلة خاصةً مع التضخم، لأن التمر المجدول سعره مرتبط بالعملة الصعبة لأنه سلعة تصديرية متميزة.

  • بالطبع ممكن، يمكنكم التعاقد مع شركة بالميرا والاستثمار معنا من أي مكان.
    فنحن نقوم في بالميرا بالتعامل خارج مصر والتواصل بأي طريقة ممكنة، ويمكننا شحن ما قد يلزم من أوراق رسمية عبر خدمات الشحن السريع، وقبول الحوالات البنكية.
    ويمكنكم التواصل معنا للاستفسار عبر البريد الإلكتروني info@palmeraegypt.com.

  • تقدم شركة بالميرا دراسة مالية مفصّلة للمشروع يضمن للمشارك في العام الرابع من الاستثمار على عائد 22% من المال الذي قام باستثماره، ويزيد العائد في السنة الخامسة ليصل إلى 29%، وفي السنة السادسة يصل العائد إلى 39%، وتستمر الزيادة في السنة السابعة ليصل إلى 54%، وفي السنة الثامنة يصل العائد إلى أعلي نسبة وهي 63% وتستمر هذه النسبة حتى نهاية التعاقد.

    ويمكنكم مطالعة الدراسة المالية بشكل مفصّل بالأرقام وبأشكال توضيحية من دليل بالميرا للمستثمر، والذي يمكنك تحميله بعد تسجيل بياناتك بأسفل الصفحة.

  • ضمن الدراسة المالية لمشروع بالميرا، نقدم عائد استثمار بنسبة 23%؜ من قيمة المشاركة الأصلية في السنة الرابعة من عمر المشروع وذلك كحد أدنى، ويزيد العائد تدريجياً حتى يصل إلى 65%؜ بداية من السنة الثامنة وحتى نهاية التعاقد. ما يعني زيادة العائد بشكل مستمر من عام لآخر. ولكن عائد البنك الثابت والمرتبط بعدة عوامل لا تضمن من خلاله زيادة قيمة الاستثمار أو حتى ثبات قيمته حيث أنه مرتبط بالعملة المحلية وقيمتها.

    وإذا قمنا بحساب العوائد على مدى سنوات المشروع مقارنة بقيمة المشاركة في الفدان فستصل إلى ما بين 27 إلى 30 قيمته على أقل تقدير، فالفارق كبير جداً بين المشاركة في بالميرا والاستثمار في البنك.

  • واحة سيوة لديها كل المقومات الأساسية للزراعة حيث تمتلك سيوة مخزون وافر من المياه الجوفية وتتميز هذه المياه بأنها ذات نسبة ملوحة منخفضة تجعلها مناسبة للزراعة.
    هذا بالإضافة إلي أن سيوة لا تتأثر بارتفاع وانخفاض منسوب النيل والتوابع لذلك الارتفاع والانخفاض مثل ما يحدث في الدلتا، كما أن الأرض في سيوة رملية مما يجعلها سهلة الاستصلاح.

    ليس هذا فقط، بل إن المناخ في سيوة يساعد على زيادة نمو النخل حيث تجد الحرارة المرتفعة الرطوبة القليلة وهذا يساعد على إنتاج أصناف التمر نصف الجاف والجاف بجودة عالية.

  • تم تحديد السنة الرابعة في مشروع بالميرا حتى تبدأ الفسائل في النمو، وتبدأ تجني الثمار بدايةً من السنة الرابعة، وبالتالي يجني المستثمر عوائده منذ العام الرابع.

  • الخمسون عاماً هي الفترة الكافية منذ بدء زراعة الفسيلة، ونموها واستمرار عمرها الكامل. فهو عمر النخلة في المتوسط.

  • قامت الشركة بــ:

    • تخصيص الأرض
    • الحصول على كافة التراخيص
    • دق الآبار اللازمة
    • عمل شبكة طرق
    • تجهيز الأرض للزراعة وتسويتها
    • عمل شبكات الري الرئيسية والفرعية
    • توفير العمالة الكافية بالسكن المناسب
    • المتابعة اليومية والدورية لتطورات المشروع
  • نعم، فعقد المشاركة بين المستثمر وشركة بالميرا يمكن بيعه، وحتى توريثه. ولكن قيمته دائماً تزداد تبعاً لما وصل إليه المشروع من تطور. وكلما اقترب النخيل من اكتمال النمو كلما ازدادت القيمة وأصبحت قيمة العقد أعلى مما يجعل المشارك لا يفكر في بيع العقد أو استرداد المقدم على أي حال.

دليل بالميرا للمستثمرين

سجل اشتراكك الأن ليصلك دليل بالميرا