التضخم, دراسة حالة عملية على مشروع بالميرا


حل التضخم مع بالميرا
حل التضخم مع بالميرا

التضخم ببساطة هو قيامك بشراء سلعة ما بسعر 1 جنيه, بينما كنت تشتري السلعة ذاتها منذ سنة بنصف جنيه, اذا هو انخفاض في قوة العملة الشرائية, تدفع المزيد للحصول علي نفس السلعة, ويعني أيضا ان مبلغ 1000 جنيه قمت بادخاره من سنة تحول فعليا إلى 500 جنيه, و هي معادلة مقلقة لأصحاب رأس المال الذي لم يكن مبدأ الاستثمار مألوفا بالنسبة لهم حتي السنوات الأخيرة الماضية.

ساهمت العديد من الأزمات العالمية, من حروب دولية و أزمة فايروس كورونا, في زيادة معدلات التضخم وانخفاض القوة الشرائية للعملة على مستوى العالم أجمع, مما أثبت قطعيا أن الإدخار قرار يصاحبه خسارة مباشرة لرأس المال, وأصبح الاستثمار هو الخيار الأمثل.

في الوقت ذاته لا يمكن إنكار تأثير تلك الأزمات علي قطاعات الاستثمار المختلفة خاصة المرتبطة بالسلع الاستيرادية, من مواد خام, أو مصاريف النقل التي تتأثر بأسعار الوقود.

وفقا للمثال السابق, اذا قام صاحب ال 1000 جنيه باستثمار المبلغ في أًصل استثماري منذ سنة, لزاد سعر ذلك الأصل تناسبا مع معدل التضخم, و لم تقع اي خسارة في رأس المال.

عندما بدأ مشروع بالميرا منذ ثلاث سنوات, تم طرح التعاقد علي المساحات المزروعة من المشروع بسعر 230 ألف جنيه للفدان في الموسم الأول, أما الان و بعد 6 مواسم ناجحة تم الانتهاء من زراعتها و التعاقد عليها بالكامل, وصل سعر الفدان في الموسم السابع إلى 295 ألف جنيه, بزيادة 28%, نظرا لزيادة معدلات التضخم, و هنا يمكن فهم أحد اهم مميزات مشروع بالميرا للاستثمار الزراعي, فمن قام باستثمار رأس ماله في الموسم الأول, يمتلك عقد مشاركة مع بالميرا الذي يعد أصل استثماريا ارتفعت قيمته مع الوقت و يزداد سعره بزيادة التضخم, بمعنى ان رأس ماله “230 ألف جنيه” محفوظ في سلعة سعرها أصبح 295 ألف جنيه بالسعر الحالي, أما من امتلك المبلغ ذاته ” 230 ألف جنيه” منذ ثلاث سنوات وقام بادخاره إلى اليوم, فقد خسر من قيمة هذا المبلغ ما لا يقل عن 20%.

بالإضافة إلى نمو نخيل المجدول في أرض المشروع الذي يضاعف من قيمة العقد و يحقق عوائد سنوية للمشارك تصل الى 50% تقريبا.

يعجز خبراء الاقتصاد عن التنبؤ بمعدلات التضخم في المستقبل, إلا أن معظم المؤشرات غير مطمئنة خاصة بعد اندلاع الحرب الروسية الأوكرانية التي أدت إلى ارتفاع حاد في أسعار النفط والغاز الطبيعي والمعادن, بالإضافة إلى العديد من السلع الغذائية مثل القمح و الذرة.

الاستثمار الزراعي خاصة في سلع تصديرية مثل تمر المجدول, يعد أحد أهم الحلول لمواجهة موجات التضخم المتوقعة, سواء كان الاستثمار بنية الحفاظ على رأس المال و القيام بتحويله الي سيولة مالية وقت الحاجة وهو خيار وفرته شركة بالميرا بسهولة حيث تتولى عملية تخارج المشارك و بيع عقده دون اي مجهود منه في اي وقت , أو كان بنية الاستثمار طويل الأمد و الحصول على عوائد وهو ما توفره بالميرا بتقديم عوائد لمدة 50 سنة. 

اترك ردا